زميل-العمل-المؤذي.jpg

كيف تتعامل مع زميل العمل المؤذي أثناء الدوام

هل لديك شخص في عملك يقوم بإزعاجك باستمرار؟ هل يوجه لك ذلك الشخص تعليقات ساخرة منك أو من عملك؟ إذاَ أنت بالتأكيد تتعامل مع زميل العمل المؤذي، وتلك من أصعب الكوابيس التي من الممكن أن تواجه أي شخص في عمله؛ إذ أنه من المحير لدى البعض موضوع تحديد الإجابة المناسبة على سؤال “كيف علي أن اتعامل مع زميل العمل المؤذي”.

وفقاً للبروفيسور الأمريكي “روبرت ستن” الذي خصص العديد من السنوات في دراسته بعنوان “كيف تتعامل مع زميل العمل المؤذي”، فإن: ” 50% من الأشخاص سيواجهون زميل عمل مؤذي على الأقل خلال دورة عملهم”.

لذلك بغض النظر إن كان ذلك الشخص يدعي أنه أحد اصدقائك أو غير ذلك، بالتأكيد ستؤثر عليك طريقة تعامله سواءً في صحة قراراتك و إنتاجيتك بالعمل، بالإضافة إلى عدم شعورك بالراحة.

ولتتجنب وقوعك في ذلك الكابوس عليك بتحديد كيف ستتعامل مع زميل العمل المؤذي, وذلك ما سنوضحه لاحقاً.

أهمية تحديد كيفية التعامل مع زميل العمل المؤذي

التعرض للأذى من زميل في العمل سيشعرك بعدم الراحة

من المهم جداً إستخدامك لبعض الإستراتيجيات العقلية والجسدية لإيقاف ذلك الشخص المؤذي” إذ أن تجاهلك لتصرفاته بالتأكيد لن يساهم أبداً في توقف تصرفاته اللئيمة والساخرة.

في بادئ مواجهتك لذلك التصرف المؤذي والغير مهني قد تتعرض لصدمة، وذلك أمر طبيعي وسوف تحتاج لبعض الوقت حتى تحلل الموقف وتستوعبه، لكن من المهم جداً طريقة تعاملك مع ذلك الأذى فور استيعابك للأمر، ومواجهتك لذلك التصرف ليس ب”خيار” وإلا ستضطر لاحقاً للتعامل مع ذلك الأذى كل يوم في بيئة عملك.

حلول غير فعالة في تعاملك مع زميل العمل المؤذي

مواجهة-علنية-مع-زميل-العمل-المؤذي
  • إرسال بريد الكتروني على سبيل المثال إلى بريده الخاص معاتبا فيه طريقة تعامله، بالتأكيد ستكون طريقة غير فعالة، فنحن بحاجة لطريقة حازمة أكثر حتى نقوم بإيقاف تصرفاته المؤذية.
  • وضع ملاحظة تهديدية ” من مجهول” على مكتبه أيضاً طريقة غير فعالة.
  • أن تترك العنان للعصبية الزائدة لديك، و تتوجه للعراك بشكل علني، قد يقود إلى نتائج كارثية منتهية بفصل أحدكما أو كلاكما من العمل.

“مراحل هامة” قبل قيامك بتحديد الطريقة المثلى لكيفية التعامل مع زميل العمل المؤذي والسام

زميل-العمل-المؤذي.jpg

ابدأ بتحليل استنتاجك

لتحليل استنتاجك بأن ذلك الشخص مؤذي وعليك مواجهة تعامله، ولست فقط تبالغ باستنتاجاتك عليك بسؤال نفسك ما يلي:

هل فعلاً ذلك الشخص هو المشكلة أم أنك تواجه دائما صعوبة وغير أريحية في تعاملك مع مواقف أو تعبيرات معينة؟

هل هناك نسق متكرر لتلك الأفعال؟

كيف يتعامل زميل العمل المؤذي مع الآخرين؟ وهل ذلك الأذى يكن موجهاً إليك دوناً عن باقي الزملاء مثلاً؟

إن كانت إجابتك ب ” نعم” على الأسئلة الثلاث السابقة فإن استنتاجك قد أصاب عندما عرفتَ ذلك الزميل بأنه مؤذي.

حديثك مع أصدقائك بالعمل

تحدث مع زملائك المقربين عما تواجهه من تنمر وأذى، لتتخلص من مشاعر الألم والاهانة، ومن ثم التحديد معاَ للطرق المثلى لمواجهة ذلك الزميل المؤذي.

تذكر حديثك مع زميلك سيحفزك ويلزمك بمواجهة التنمر لاحقاً، وإلا لقيت اللوم والعتب الشديد من صديقك.

٧ طرق تساعدك في التعامل مع زميل العمل المؤذي

أولاً: قم بدعوة زميل العمل المؤذي لحديث خاص على انفراد

قم بدعوة زميلك لحديث خاص وعلى انفراد لتوضح له مدى إنزعاجك من قول أو فعل سابق منه، لكن لا تجعل من طريقة حديثك هجومية، أو مليئة بالإتهامات، فعلى سبيل المثال :سلط الضوء على أكثر شيئين يزعجانك منه,

اتفق معه على طريقة تعامل معينة تُريح كلاكُما، وتحافظ على الود بينكما في نقس الوقت.

والآن وبعد تنفيذك لتلك الطريقة، هل كان الحديث الخاص مع زميل العمل المؤذي فعالاً؟

إن لم يكن ذلك فعالًا، فلا بد وأن زميلك شخصية باردة لا ـبالي بمشاعر الآخرين، وهذا يعني أن عليك باتباع المزيد من الطرق الأخرى.

ثانياً: ألجأ إلى المواجهة العلنية الذكية

أجعل من ردك فوري, فإن قاطع حديثك مثلاً، توجه بالحديث إليه قائلاً: ” أرجوك! دعني أكمل حديثي، وسيأتي دورك بالحديث لاحقاً”.

وإن قام بإلقاء بعض النكات الساخرة منك أو من عملك فلا تقم بالضحك عليها، وواجها بشكل هادئ، بالقول بأنك لا تستلطف ذلك النوع من الحديث، وبأن ذلك امر غير فكاهي بالنسبة لك، وتتمنى عدم تكرارها.

ثالثاً: إكسر حاجز الخوف من المواجهة

إنه لمن الصعب مواجهة زميل العمل المؤذي، ولكنه لن يكون أصعب من مواجهتك لذلك الأذى، لذلك استجمع رباطة جأشك وكن قويا.

رابعاً: حافظ على إيجابية تعابير جسدك

واجه التنمر بهدوء، ولا تجعل من زميل عملك المؤذي منتصراً، باستثارة تعابير وجهك الحزينة والغاضبة.

فحينما تضعف تعابير وجهك ولغة جسدك فقط سيأخذ المتنمر مجده خلال ذلك ويزداد التنمر سوءاً.

خامساً: دع سمعتك تتحدث

حينما تبني علاقات جيدة مبنية على الإحترام مع زملاء عملك ومدرائك، ذلك سيترك إنطباعاً جيداً لدى الجميع ويحسن التعامل إليك،

سادساً: تجنب الأماكن التي تجمعك مع زميل العمل المؤذي

إن كان زميل عملك المؤذي يجلس بالقرب من مكتبك أو يشاركك نفس الغرفة، قم بتبديل مكانك في المكتب مع شخص آخر أو اطلب النقل لغرفة أخرى، بعبارة أخرى حاول أن لا تجتمع مع ذلك الشخص ولا تشاركه أي نشاط أو عمل إن كنت تستطيع، بشرط أن لا يؤثر ذلك على إنتاجيتك في العمل.

حاول أيضاً تجنب الأماكن التي من شأنها أن تجمعك به على سبيل المثال: في كافتيريا الشركة أو تجمعات الأصدقاء.

سابعاً: قم بجمع الأدلة على زميل العمل المؤذي

قم بمشاركة معاناتك من التعامل مع زميل العمل المؤذي مع زملائك، وإن كان هناك زملاء عمل آخرين يشاركونك نفس المعاناة، ذلك سيفيد في كيفية التعامل مع زميل العمل المؤذي لاحقاً إن تطورت الأمور حينما تحتاجهم كدعم وإثبات الأذى.

متى تطلب مساعدة مديرك للتعامل مع زميل العمل المؤذي؟

اللجوء-للقضاء-كأحد الحلول في-مواجهة-زميل-العمل-المؤذي.jpeg
  • إن قمت باتباع عدد من الطرق، ولم تستطع من خلالها إيقاف تصرفات زميل العمل المؤذي، قم بالتوجه إلى مديرك أو الى قسم الموارد البشرية لحل الأمر.
  • إن كان الأذى الذي يلحقه بك زميل العمل غير مسموح وفقا لقواعد العمل والقوانين العامة، وتطور ذلك الأذى إلى الحد الذي أصبح به تحرشاً، ألجأ إلى جمع الأدلة، ومن ثم توجه لمناقشة الأمر مع مديرك بالإضافة إلى المحامي الخاص بك.

متى تلجأ إلى ترك عملك والإنتقال إلى شركة أخرى

عليك باللجوء للحل الأخير ألا وهو: ترك العمل والتوجه للعمل في شركة أخرى، عند مطابقة حالتك للشروط التالية:

  1. إستنفاذك لجميع الحلول التي من شأنها إيقاف أذى زميل العمل.
  2. حينما تصبح سعادتك وراحتك أهم من مجرد العمل بتلك الشركة.
  3. عندما لا تجد الدعم في بيئة عملك المحيطة كدعم زملائك، ومديرك مثلا.
  4. لا مستقبل واعد بالشركة، علاوة على ذلك عدم تلبية العمل لسقف طموحاتك واحتياجاتك.
  5. إن كان من يلحق بك الأذى هو المدير نفسه، ولا من مسؤولين أعلى يمكنك التوجه إليهم.

في النهاية تذكر أن ” أقوال وتصرفات الشخص هي إنعكاس لذاته” وليس بالضرورة أن يتعلق الأمر بقوة شخصيتك، ولكن ليس بالخاطئ أن تعمل على تقوية شخصيتك، وكسب سمعة طيبة في العمل فهي ستساهم في الحد من تعرضك للأذى من زملاء العمل الآخرين مستقبلاً، والأهم من ذلك عند اتباعك للحل الأخير ألا وهو ترك العمل، سيمنحك ذلك بالتأكيد خيارات أفضل في العمل في بيئة عمل مريحة أكثر، وكسب صداقاتٍ جديدة.