كيفية التعامل مع الشخصية الباردة
قلب بارد يمثل أصحاب الشخصية الباردة

كيفية التعامل مع الشخصية الباردة

كيفية التعامل مع الشخصية الباردة قد يكون مرهق جداً، سواءً كان الشخص البارد متواجد في بيئة عملنا المحيطة أو حتى بالحياة الشخصية.

حتى لو كنت تتعامل مع أفضل الشخصيات الباردة، فذلك أيضاً سيسبب لك الصداع بالتأكيد. إن كنت لا تستطيع الإستغناء عن ذلك الشخص عليك فهم طبيعة تلك الشخصية أولاً، ومن ثم تحديد كيفية التعامل مع هذه الشخصية الباردة.

في البداية يجب عليك تحديد إذا كان ذلك الشخص الصعب المراس تنطبق عليه سمات ومواصفات الشخص البارد أم لا؟

في هذا المقال سنتناول عدد بغير قليل من السمات التي يتصف بها الشخص البارد، مما يساعدك على فهم وجهة نظره حين تعامله بذلك الشكل البارد مع الآخرين؛ وكنتيجة لكل ذلك ستستطيع تحديد كيفية التعامل مع تلك الشخصية الباردة بسهولة.

صفات الشخصية الباردة:

أولاً: لا يسألون عنك ابداً

الشخص البارد لا يسأل عنك أبداً، ولا حتى يبدي اهتمام بذلك، ولا يعلم عنك سوى ما أنت تخبره به، فهو من غنت له أم كلثوم ” ما بيسألش علي ابداً” وهو لا يطرح التساؤلات عن حياتك أو عملك، وحين تتوقف عن إخبارهم بذلك ستتوقف مدى معرفتهم بحياتك.

لذلك لا تتعب نفسك سواءً كنت جزء من عائلتهم، أو صديق طفولتهم، أو شريك حياتهم, فهم لن يسألونك أي سؤال، وكل ما يلي من أسئلة أو حوار فهو من وحي الخيال ولن يتحقق معهم مثلا:

الشخصية الباردة: ” كيف حال والدتك؟ هل خرجت من المستشفى؟ كيف يسير عملك؟ هل أنت سعيد؟ “

صدقني إن حدث ذلك الحوار، فتأكد أن هناك قوى خارجية عظمى أجبرتهم على ذلك الحوار الطبيعي.

ثانياً: لا يمتلكون علاقات اجتماعية جيدة

لمساعدتك في تحديد الشخص البارد عليك بالعودة إلى تاريخ علاقاتهم الإجتماعية، فالعلاقات الإجتماعية تحتاج إلى الجهد بالتأكيد للمحافظة على تلك العلاقات وبقائها صحية، ولكن ذلك الجهد ليس موجود في قاموس الشخصية الباردة.

فهو غير مستعد لبذل أي جهد بغض النظر عن مدى قرب علاقتك منه، فإزالتك من حياته شيء سهل؛ لذلك لا تجد لديهم صداقات قديمة وطويلة الأمد وبنظرهم جميع علاقاتهم السابقة أصحابها يتصفون بالجنون أو المرض النفسي.

ثالثاً: متملكون ويحبون السيطرة

كيفية التعامل مع الشخصية الباردة
الشخصية الباردة تحب التحكم, لذلك تحب التلاعب بالناس

تعاملنا مع الآخرين يجعلنا نفكر في الإهتمام بمشاعر من حولنا وحرصنا على سعادتهم، فلا أحد منا مثلاً يستيقظ صباحاً ويتخذ قرار في نفسه: ” أريد اليوم أن أجعل كل من حولي تعساء”

لكن مجدداً ذلك لا يتوفر لدى الشخصية الباردة، فأسعد لحظات حياتهم تتمثل في تحكمهم وتوليهم لزمام الأمور، فهم مهووسون بالتحكم وإلقاء الأوامر والحرص على تنفيذ العمل مهما كانت التضحيات.

رابعاً: لا يستطيعون التعاطف مع الاخرين

فكر متى كانت آخر مرة بكيت عند مشاهدتك لأحد الأفلام؟ أو متى كانت آخر مرة سمعت بها أغنية أثرت بك حتى آلمك صدرك؟

إنه ذلك الشعور الغريزي والطبيعي والمعروف ب “التعاطف”. هو ما يقودك إلى كل ذلك، فنحن نضع أنفسنا بدل الشخصيات الأخرى بالفيلم حتى لو كانت خيالية، فنحن نفرح لفرحهم و نتألم لألمهم.

مجدداً، تفتقر الشخصية الباردة لهذا التعاطف بل وربما أحياناً يكون معدوماً.

خامساً: يتميزون بالخداع

يتلاعب الشخص البارد بحياة الآخرين مهما كانوا قريبين منه، وقد يدعوهم إلى تنفيذ أمور لا أخلاقية أو غير قانونية بهدف الوصول إلى هدفه.

سادساً: هم أشخاص مستقلين بذاتهم

ليس بالضرورة أن تكون كل صفات الشخصية الباردة سيئة، فالإستقلالية والإعتماد على الذات تشكلان صفتان إيجابيتين لدى ذلك الشخص، فهو لا ينتظر من الآخرين مد العون إليه، بل يمد العون لنفسه بنفسه من خلال البحث عن حلول لمشكلاته وكيفية تقدمه وإسعاد نفسه وتحقيق ذاته.

سابعاً: لا يثقون بالآخرين

هم يرونَ دائماً الأسوء فيمن حولهم، ويظنون بأنَ كل من حولهم مثلهم أُناس غير متعاطفة ولا يفكرون إلى بذاتهم، ولا يؤمنون بتواجد الشخص الطيب صافي النية.

ثامناً: ينظرون للجميع على أنهم حساسون

يرون أصحاب الشخصية الباردة جميع الناس كأطفال، ويستغربون من ردود أفعالهم وانفعالاتهم العاطفية التي يجدونها مبالغ بها وغير مبررة.

تاسعاً: لا يعتذرون “أبداً”

كيفية التعامل مع الشخصية الباردة
الشخصية الباردة لا تقدم الاعتذارات

يقومون بإيذاء من حولهم بأفعالهم وأقوالهم ولا يجدون ذلك صعب أو حتى مؤذي، وإن حدثَ وأخبرتهم بخطئهم فهم لا يعتذرون لأنهم ببساطة “لا يكترثون”.

عاشراً: المراسلات النصية هي المفضلة لديهم

يجد الشخص البارد صعوبة في تحمل تخصيص وقت للحديث وجهاً لوجه؛ لما قد يقوده ذلك الحديث إلى إضاعة للوقت أو إثارة عاطفة ما، فيلجؤون إلى استخدام المراسلات النصية التي تزيد من تمكنهم من التحكم في زمام الأمور.

أخيراً: لديهم الكثير من الأسرار

كل شيء في حياتهم سري، حتى مشاعرهم سرية ولا يٌحبون أن يجاهروا بها أو يظهروها، وقد تمضي الكثير من الوقت مع تلك الشخصية الباردة ولكن مع ذلك لا تعرف عنهم شيء.

بعد أن تمكنا من التعرف على عالم الشخصية الباردة، الآن قد حان الوقت للتعرف على كيفية التعامل مع تلك الشخصية.

1- عليك بفهم ذلك الشخص لتحدد كيفية التعامل معه

تلك الشخصية الباردة التي تعرفها لم تتكون شخصيتها من العدم، بل تأثرت ونمت منذ الصغر بمن حولها،

على سبيل المثال: قد يكون أحد الوالدين لذلك الشخص من أصحاب الشخصية الباردة، أو كلا الوالدين من ذلك النوع. نتيجة التهميش والإهمال الذي قد يتعرض له الطفل من قبل الوالدين، ونتيجة لتلك المعاملة السيئة التي يتخللها الألم والمعاناة والحزن، يلجأ الطفل مع الوقت ببناء درع واقي لمواجهة كل ذلك متمثلً بإقصاء وعزل نفسه عن الآخرين

قد يمر أيضاً بخيانة سابقة في إحدى علاقاته الجدية والتي كانت تعني له الكثير، مما يدفعه للتحول من شخص عاطفي الى شخص بارد لا تعني له العلاقات شيئاً على الإطلاق.

2- للتعامل مع الشخصية الباردة عليك بـ “الأسئلة المفتوحة”

لا تجعل الإجابة على أسئلتك محصورة بـ “نعم” أو “لا”, فعلى سبيل المثال لا تسأله: “هل تريد أن نذهب إلى المكان المعين؟”

بل أَسأَلْه: “متى سنذهب إلى المكان المعين؟”,بعبارة أخرى حاول اللجوء إلى المواضيع المفتوحة التي تحتاج للتعبير بعدة كلمات.

3- امنحهم بعض الوقت

ساعة تعبر عن منح الوقت, وذلك لتوضيح كيفية التعامل مع الشخصية الباردة
ساعة تعبر عن منح الوقت,

قد يكون أسوء شيء ممكن أن تفعله مع أصحاب الشخصية الباردة هو الظهور الدائم أمامهم ومطالبتهم بالحديث بشكل مستمر.

في الحقيقة:

لجوئك لذلك الأسلوب يعطي نتائج عكسية بجعلهم باردين أكثر، ولن يَكنوا لك أي احترام.

إذاً عليك بإتباع مقاربة وأسلوب آخر على سبيل المثال: أن تبدأ بالتدريج بالحديث معهم ولفترات قصيرة تمتد مع الوقت وتزيد ، بذلك أنت تكسب ثقتهم، وتجعلهم يندفعون نحو التحدث إليك بشكل تدريجي.

4- كن على طبيعتك عند تعاملك مع الشخصية الباردة

تعاملك بشكل مريح وغير مفرط، يساعد في بناء الثقة بينكم، لأن الشخص البارد يبتعد عن كل شخص متلاعب، فكل شخص متلاعب وغير طبيعي بتصرفاته يجعله يشك به أكثر ويبتعد.

كن على طبيعتك وواثق النفس وعفوي ومرح، فهي الطريقة الأسهل لبناء الثقة.

5- لا تكن لحوحاً، فذلك لن يساعدك بالتأكيد في التعامل مع الشخصية الباردة

امنح الشخصية الباردة مزيداً من الوقت، فكل علاقة لديهم تنشأ بالعرض البطيء، ولا تتعجل في الإسراع من إنشاء تلك العلاقة، فكل شيء في وقته جميل، وعند حلول الوقت المناسب ستجده يستقبلك بكل ترحيب.

6- الغموض مطلوب أحياناً

لا تخبره بكل شيء دفعةً واحدة، بل اجعل فضوله يقوده إلى معرفة المزيد عنك ليسألك المزيد، وبالتالي زيادة وقت الحديث. بعبارة أخرى: “الفضول سلاح قوي لا يَخسر “.

7- كن منصتاً جيداً

عند حديثه بشكل عام أعطه كل الإهتمام، واستمع لما يقوله جيداً، ذلك يمنحه الراحة والسعادة لمقدرته على لفت انتباهك، وقد تكتشف أيضاً أثناء الحديث معه بعضاً من أسراره وهواياته المفضلة، مما سيٌمكنُكَ في المستقبل من بدأ أحاديث تهُمُه.

8- أظهر اللطف بشكل معقول دون إفراط

طيبتك ولطفك كفيلان بإذابة الجليد. حتى لو قابلك في بادئ الأمر بالبرود والجفاء، لا تتسرع بتغيير تعاملك معه، حيث ستجده لاحقا َيُقدر تعاملك الراقي واللطيف معه.

بإختصار تعاملك مع الشخصية الباردة يكون مجهد و يحتاج الكثير من الوقت، والكثير الكثير من التكتيكات، لكنه وبكل تأكيد حينما يؤتي بثماره، ستجد نتائج مرضية، فعرين تلك الشخصية لا يدخلها سوى الأقوياء.

إذا كنت تظن بأنك غير قادر على مجاراة أصحاب الشخصية الباردة ولا تمتلك القدرة على فعل كل ما سبق، يُفضَل الإبتعاد بالتدريج عنهم.