علامات الموت عند مريض الغيبوبة

علامات الموت عند مريض الغيبوبة

ممّا لا شك فيه أنّ أصعب اللحظات التي يمر بها الإنسان هو انتظار قدوم الموت، وهذا الانتظار قد يرافقه العديد من العلامات التي تعطي إشارة على قرب وفاة الشخص وخروج الروح منه، ويمكننا القول إنّ أكثر ما يرتبط بالموت هو دخول المريض في غيبوبة تجعله لا يدرك أبدًا ما الذي يدور حوله بحيث يتوقف الدماغ تمامًا عن العمل، في مقالنا هذا سوف نتحدث أكثر عن علامات الموت عند مريض الغيبوبة حتّى تكون لدينا صورة أكثر وضوحًا عن الأمر وقدرة على تمييز الفرد في المراحل التي تسبق الوفاة.  

الغيبوبة

هي عبارة عن حالة من فقدان الوعي تستمر لفترة طويلة بحيث لا يستطيع الجسم الاستجابة لأي تحفيز مهما كان بما فيها الألم.

وبناءً على ذلك يمككنا اعتبار الغيبوبة حالة طبيّة طارئة تستوجب إجراءات علاجيّة سريعة وفورية من أجل الحفاظ عل الدماغ والوظائف الحيوية الخاصّة بالأعضاء الأخرى.

وعادةً ما يسبق إعطاء العلاج المناسب إجراء العديد من فحوصات الدم والدماغ من أجل تحديد السبب الأساسي الذي أدّى لحدوث الغيبوبة.

أسباب الغيبوبة

تختلف الأسباب والعوامل التي تؤدي عادة إلى الإصابة بالغيبوبة، ولكن تنطوي جميعها على إصابة الدماغ والجهاز العصبي المركزي في جسم الإنسان، سنذكر لكم فيما يلي أهم هذه الأسباب:

  • ارتفاع نسبة السكر في الدم أو انخفاض نسبة السكر في الدم لفترة طويلة
  • انخفاض نسبة الأكسجين في الدم ممّا قد يؤدي إلى عدم وصوله بالشكل الكافي إلى الدماغ أو انقطاعه بشكل نهائي، ويمكننا أن نرى ذلك في النوبات القلبية والسكتات الدماغية
  • التهاب الدماغ والأنسجة المحيطة بالدماغ وايضًا الحبل الشوكي وهذا غالبًا ما يحصل عند مريض السحايا
  • إصابات الرأس مثل حوادث السير والمرور على الطريق والإصابات الرياضية او أي ضربة شديدة على الرأس تؤدي إلى فقدان الوعي
علامات الموت عند مريض الغيبوبة
  • الجرعات الزائدة من الأدوية أو التعرض لمواد سامة مثل أول أكسيد الكربون
  • تناول المخدرات

درجات الغيبوبة

تختلف ردة فعل مرضى الغيبوبة عادة للاستجابة اللفظية والجسدية وفتح العيون، وبناءً عليه تمّ تصنيف الغيبوبة إلى درجات حسب مقياس خاص يسمّى مقياس غلاسكو.

فيما يلي سوف نتعرف على درجات استجابة مريض الغيبوبة بناء على مقياس غلاسكو:

1. استجابة فتح العين: حيث تتدرج من 4 إلى 1 كالآتي:

  • 4: يفتح عينيه بشكل عادي وعفوي
  • 3: يفتحها استجابة للصوت
  • 2: يفتحها استجابة للألم أو الضغط
  • 1: لا يستطيع فتحها أبدًا

2. الاستجابة اللفظية: تتدرج إلى خمس درجات من 5 إلى 1:

  • 5: يتكلم بشكل طبيعي
  • 4: التحدث ولكن بارتباك
  • 3: النطق بكلمات غير مفهومة أو متناسقة
  • 2: إصدار أصوات دون أي كلمات
  • 1: عدم التحدث أو إصدار أي صوت

3. ردود الفعل الحركية: أيضًا تتدرج من 6 إلى 1:

  • 6: يمكن للشخص أن يستجيب ويطيع الأمر
  • 5: القدرة على تحديد مكان الألم
  • 4: ينثني ويتحرك بشكل طبيعي
  • 3: انثناء وحركة غير طبيعية
  • 2: التمدد وتحريك أحد الأطراف استجابة للألم
  • 1: لا يقوم بأي حركة

يقوم الطبيب عادةً بقراءة الثلاث مراحل (العين، اللفظ، الحركة) ثمّ يقوم بجمع الأرقام ويمثّل المجموع حالة الشخص، فإذا كان الرقم الناتج:

  • 13 أو أكثر: يعني ضعف طفيف في الوعي
  • من 9 إلى 12: يعني أنّ حالة المريض معتدلة
  • عندما تكون 8 أو أقل: هذا يدل على دخول المريض في غيبوبة

ارتفاع درجة حرارة المريض من الغيبوبة

من الممكن أن يحدث لدى مريض الغيبوبة اختلال وارتفاع في درجة حرارة الجسم وذلك إمّا نتيجة تعرضه لجلطة أو ورم أو نزيف في الدماغ.

وبما أنّ الدماغ هو المسؤول عن التحكم في درجة حرارة الشخص، فإنّ ذلك يعني ضرورة التدخل العاجل من قبل الطبيب من أجل علاج الحالة التي قد يترتب عليها مضاعفات شديدة أبرزها عدم قدرة المريض على التحدث بأي شيء يشعر به.

علامات الموت عند مريض الغيبوبة

هناك العديد من العلامات والأعراض المميزة لمريض الغيبوبة الذي يقترب من الموت، سنذكر لكم فيما يلي أهم وأبرز هذه العلامات:

  • عدم استجابة بؤبؤ العين للضوء
  • لا ترمش جفون العيون عندما يتم لمس سطح العين
  • عدم استجابة الجسم لأي ضغط أو ردة فعل اتجاه الألم
  • لا تتحرك العينان عندما يتم تحريك الرأس
  • عدم القدرة على التقيؤ عندما يتم لمس مؤخرة الحلق
  • عند إيقاف تشغيل الجهاز التنفسي الصناعي لا يستطيع المريض التنفس بعدها
  • يُظهر اختبار تخطيط الدماغ عدم وجود أي نشاط على الإطلاق داخل المخ
  • انخفاض نسبة الأكسجين في الدم مقابل ارتفاع أول أكسيد الكربون
  • انخفاض شهية المريض وعدم تناوله للماء
  • تغيّر الشعور بالطعم والرائحة نتيجة اضطراب عمل الأمعاء
  • هبوط في طاقة الجسم بحيث يؤدي إلى بطء في حركة وكلام وتفكير الشخص
  • يؤدي نقص الطاقة أيضًا إلى حدوث اضطراب في درجة حرارة الجسم ممّا قد يؤدي إلى ارتفاعها وأحيانًا العكس

هل يمكن أن يستيقظ المريض من الغيبوبة

يبقى عادة الأمل مرتبط لدى أهل مريض الغيبوبة حول إمكانية أن يفيق منها خلال فترة وجيزة، وهذا في الحقيقة يعتمد على درجة فقدان الوعي التي وصل إليها الشخص، إضافةً إلى معرفة السبب الذي أدّى لحدوث الغيبوبة.

ونحن قد ذكرنا في الفقرات السابقة درجات الغيبوبة التي تعتمد عليها استجابة المريض سواء على مستوى العين أو الكلام أو ردود الفعل الحركية، حيث يحدد الطبيب بناء عليها مدى قدرة الشخص على الإفاقة من الغيبوبة.

ولكن بشكل عام يمكننا إيجاز العلامات التي من الممكن أن تدلل على الاستيقاظ من الغيبوبة في النقاط التالية:

  • قدرة الشخص على تحريك عينه والاستجابة لأي لمس أو ضوء يدخلها
  • إصدار صوت أو كلام من قبل المريض
  • القدرة على تمييز الصوت وتحريك الجسم
  • وربّما أكثر ما يعطينا صورة واضحة حول إمكانية استيقاظ المريض من الغيبوبة هو إجراء فحوصات شاملة وكاملة للجسم وأهمّها فحوصات الدم وفحص تخطيط الدماغ الكهربائي إضافة إلى فحص الرئة وقياس مدى قدرة الشخص على التنفس.