القضاء على البكتيريا سالبة الجرام
القضاء على البكتيريا سالبة الجرام

القضاء على البكتيريا سالبة الجرام

كثيرة هي الأنواع البكتيريّة التي تصيب الإنسان و تسبّب له أمراضًا مختلفة منها ما هو خطير و منها ما هو أقل خطورة، لكن تبقى الضرورة الصحيّة المحفز القوي للإنسان لمعرفة الكيفية التي يتم من خلالها التخلص من البكتيريا المسبّبة للمرض مهما كان النوع.

إحدى هذه الأنواع هي البكتيريا سالبة الجرام المرتبطة بالعديد من المشاكل الصحيّة التي تتطلب تدخل علاجي للقضاء عليها، و في هذا المقال سوف نشرح عن كيفية القضاء على البكتيريا سالبة الجرام من خلال المضادات الحيوية أو التخلص منها طبيعيًّا.

البكتيريا سالبة الجرام

البكتيريا سالبة الجرام

هي عبارة عن عائلة كبيرة للبكتيريا، يتم تمييزها عادة من خلال إجراء صبغة كيميائية خاصّة بها تسمّى صبغة غرام و تظهر فيها باللون الأحمر.

تتكون البكتيريا سالبة الجرام من كبسولة تحيط بها و تحميها من خلال منع خلايا الدم البيضاء من هضمها، كما أنّ لها خطاء خارجي يحميها من أنواع معينة من المضادات الحيوية مثل البنسلين.

و عندما يتمزق هذا الغطاء يفرز مواد سامة تسمّى إندوتوكسين و التي تساهم في حدة أعراض المرض الذي تسبّبه البكتيريا سالبة الجرام.

أنواع البكتيريا سالبة الجرام

هناك أنواع كثيرة تندرج تحت عائلة البكتيريا سالبة جرام، لكن هناك أنواع بارزة منها تسبّب عدوى و مشاكل صحيّة شائعة تستلزم زيارة الطبيب و تلقي العلاج المناسب.

أبرز هذه الأنواع ما يلي:

  • البكتيريا الإشريكية القولونية، تعد هذه البكتيريا أشهر أنواع عائلة السالبة غرام و معظم أنواع هذه البكتيريا غير ضار و لكن توجد بضع السلالات الخطيرة التابعة لها تصيب الجهاز الهضمي و تسبب تقلصات شديدة في المعدة و قيء و إسهال.
  • الزائفة الزنجارية، تعتبر من أنواع البكتيريا الشائعة أيضًا و تتراوح العدوى التي تسبّبها ما بين بسيطة خارجية تؤثر في الأذن أو بصيلات الشعر و ما بين خطيرة تؤثّر في صمامات القلب أو الرئتين أو مجرى الدم.
  • الكليبسيلا، تتواجد هذه البكتيريا بشكل طبيعي داخل أمعاء و براز الإنسان، ولكن تصبح هذه الكليبسيلا ضارة في حال انتقلت إلى أماكن أخرى في الجسم مثل الرئتين أو المسالك البولية.
  • الكوليرا، وهي البكتيريا التي تسبّب عدوى الكوليرا التي يصاحبها إسهال و جفاف شديد و تنتقل عادةً عن طريق الماء الملوث.
  • النيسيريا، هي أيضًا إحدى أنواع البكتيريا التابعة لِ السالبة جرام، من أشهر أنواعها النيسيرية البنية التي تسبّب مرض السيلان الذي ينتقل عن طريق الجنس، و هناك النيسيريا السحائية التي تصيب أنسجة الحبل الشوكي و الدماغ و تسبّب التهاب السحايا.
  • السالمونيلا، هي إحدى أنواع البكتيريا سالبة جرام الشائعة والتي تعيش في أمعاء الإنسان و الحيوان، يمكن أن تسبّب تلك البكتيريا عدوى للإنسان من خلال المياه أو الطعام الملوث، لكن في غالبية الأحيان لا تظهر أي أعراض على الشخص أو قد يصاب الشخص بإسهال و ألم في البطن يذهب بعد عدة أيام.
  • البروسيلا، هي أيضًا إحدى الأنواع المشهورة التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان في حال تناول الحليب الخام أو غير المبستر وتسبّب عدوى البروسيلات التي يصاحبها حمّى و ألم في المفاصل.

القضاء على البكتيريا سالبة الجرام من خلال المضادات الحيوية

القضاء على البكتيريا سالبة الجرام
القضاء على البكتيريا سالبة الجرام

تعتبر البكتيريا سالبة جرام عائلة كبيرة جدًّا و تحوي الكثير من أنواع البكتيريا التي تتفرع منها أنواع أخرى، و بالتّالي فإنّ الأمراض الناتجة عنها تكون متعددة و كثيرة و مختلفة عن بعضها البعض.

لذلك يعتمد القضاء على البكتيريا سالبة جرام بالدرجة الأولى على إجراء فحص الزراعة للعينة المأخوذة من المريض في مختبر الأحياء الدقيقة.

فمثلًا إذا كانت العدوى ناتجة عن عدوى في المسالك البولية، يتم أخذ عينة بول و زراعتها في المختبر و انتظار النتيجة لمعرفة اسم البكتيريا المسبّب للعدوى.

يقوم فني المختبر بعد ذلك بإجراء تحليل آخر لأنواع المضادات الحيوية التي من الممكن إعطائها للمريض بحيث يمكنها مقاومة تلك البكتيريا و ليس العكس.

قد يقوم الطبيب بإعطاء علاج مركب من أكثر من مضاد حيوي للقضاء على البكتيريا سالبة جرام المسبّبة للعدوى.

نذكر فيما يلي بعض أنواع المضادات الحيوية المستخدمة في القضاء على البكتيريا سالبة جرام:

  • أمبسيلين
  • سيفازولين
  • سيبروفلوكساسين
  • ليفوفلوكساسين
  • الميروبينيم
  • السيفروكسيم
  • أوفلوكساسين

القضاء على البكتيريا سالبة الجرام طبيعياً

هناك العديد من المضادات الطبيعية الحيوية التي تساعد على قتل البكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام. منها:

  • الثوم.
  • العسل.
  • الملفوف.
  • مستخلص بذور الجريب فروت أو كما يطلق عليه مستخلص بذور الحمضيات.
  • زيت جوز الهند.