التهيؤات لدى كبار السن

كيفية التعامل مع التهيؤات لدى كبار السن.

التهيؤات أو الهلاوِس!! ما هي؟ هل سمعت بها سابقًا؟!!

من أصعب الأمور التي تواجهنا بالحياة مشاهدة معاناة أقرب الأشخاص لنا… كيف وإن كانوا آبائنا أو أمهاتنا؟!! وكيف إن كانت معاناتهم من التهيؤات أو الهلاوِس؟!!
بالرغم من صعوبة الموقف والتعامل مع هذا النوع من الحالات إلا أننا كأبناء نسعى دائمًا لتقديم أقسى ما بوسعنا من رعاية واهتمام لعائلاتنا. وهنا صديقي القارئ نقدم لكَ/كِ باقة مختارة لأنجح الطرق التي تساعدنا للتعامل مع التهيؤات والهلاوِس لدى أحبابنا كبار السن.

الخرف:

يتسبب الخرف عادةبحدوث العديد من التغيرات في الدماغ التي قد تؤدي إلى حدوث الهلوسة، حيث يرى المصاب أو يسمع أو يشعر بأمور عديدة غير موجودة، وذلك ينتج عن خلل في آلية عمل الدماغ فيما يتعلق بتحليل المعطيات من حوله .

حتى وإن كانت هذه الهلاوِس غير حقيقة لنا، فإنها واقعية جداً للشخص الذي يمر بها. على سبيل المثال، إذا رأى شخص كبير بالسن حشرات تزحف على الأرض، لن تتمكن من إقناعه بأن الحشرات غير موجودة. حيث أن أدمغتهم تتعامل مع الحشرات على أنها واقعية. 

من الممكن أن تكون بعض الهلاوس مخيفة لبعض كبار السن، لكن رؤى للبعض الآخر من المحتمل أن تكون سارة و ممتعة حيث تتضمن رؤى لأشخاص عاديين أو مواقف أو أحداث من الماضي، لذلك من الضروري جداً التحقق من صحة كبار السن الذين يعانون من الهلوسة والتجاوب مع عواطفهم من أجل الحفاظ على سلامتهم.

تابع معي الطرق الـ10 التي تساعدك في التعامل مع التهيؤات لدى كبار السن:

1.يجب عليك التحديد إذا ما كانت هناك حاجة للاستجابة.

يجب عليك في البداية التأكد إذا ما كانت الهلوسة تزعج كبير السن المصاب بالهلوسة أم لا، فمن المحتمل أن يكون الأمر ممتعًا بالنسبة له ولا يستدعي حاجتك في التدخل أو حتى لفت انتباهه. كل ما عليك فعله أن تتقبل الأمر وتعلم أنه أحد أعراض الخرف الذي  لحسن الحظ لا يسبب أي إزعاج أو ضيق. 

أما إذا كانت الهلوسة تسبب الضيق والإزعاج له وتقوده إلى تصرفات قد تضر بصحته، يجب عليك التدخل فورًا؛ لتوفير الراحة وإعادته إلى حالته في الوضع الطبيعي.

2.ابق هادئًا ولا تحاول مجادلتهم أو إقناعهم  بالمنطق. 

عندما يعاني كبار السن من الهلوسة الناتجة عن الخرف من المهم إلتزام الهدوء وتجنب المجادلة، فإن ما يرونه هو أحد أعراض الخرف وهو أمر حقيقي بالنسبة لهم.

محاولتك في توضيح أن ما يحدث للمصاب ليس حقيقيًا لن ينجح؛ بسبب الضرر الذي تسبب فيه الخرف على دماغه.كل ما عليك فعله هو مجاراته بالحديث وإخباره بأسلوب هادئ ““أنا أعلم أنك ترى هذا، لكني لا أراه”، “لا تخف أنا بجانبك”.

3. كن صادقًا وعزز شعور الطمأنينة لديهم. 

إن تجاهل ما يرونه بأخبارهم كلمات مثل لا تكن سخيفاً، هذا هراء، لا يوجد شيء، من الممكن أن يسبب الإزعاج لهم. ويفضل السماح لهم بالتعبير المطلق عمَّ يرونه؛ لما له من دور فعال في زيادة شعورهم بالطمأنينة والأمان.

إذا كانوا خائفين أخبرهم بأن الأمر يبدو حقًا مخيفًا ويمكنك الشعور بمدى خوفهم وقلقهم. أما إذا كانوا سعداء قم بإخبارهم “كم هو رائع ، أنا سعيد لأن هذا يجعلك سعيدًا جدًا.”

لا تحتاج إلى التظاهر بأنه يمكنك رؤية أو سماع ما يمكنهم رؤيته ،كل ما عليك فعله هو أن تكون داعمًا و أن تفعل كل  ما بوسعك للتخفيف من أي خوف أو قلق يحيط بهم.”جاريهم فقط يا صديقي”

على سبيل المثال يمكنك أن تقول “لا أسمع أي صوت ولا  أرى أي شخص خارج الباب، ولكن يبدو أنك قلق. ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدتك لتخطي ذلك؟ “

4.تأكد من أن البيئة المحيطة به لا تسبب أي إزعاج له.

غالبًا،من الممكن أن تحدث الهلاوِس بسبب البيئة المحيطة بكبار السن. حيث تعمل أدمغتهم  على تفسير المشاهد والأصوات بشكل مختلف ؛ مما يؤدي إلى الهلوسة. 

يجب عليك التأكد أن البيئة المحيطة بهم خالية من الضوضاء ولا يوجد هناك ما يسبب لهم القلق.

على سبيل المثال: قد تجعلهم أمور مثل التلفاز أو الراديو يعتقدون أن الغرباء موجودون في المنزل، أو أن ما يعرض على التلفاز حقيقي،كذلك إن الإضاءة الخافتة في زوايا المنزل قد تكون مصدر خوف لهم. فما عليك إلا تجنب الظلام من خلال زيادة الإضاءة، وقد تكون المرايا مصدرًا آخر للخوف، لذا من المحبب تغطية المرايا أو إزالتها بشكل كامل؛ حتى لا يعتقد المصاب بالتهيؤات أنه يرى بداخلها شخصًا آخر.

5.تقديم إجابات بسيطة.

عند التعامل مع كبار السن المصابون بالهلوسة لا يجب عليك تقديم تفسيرات مطولة لما يحدث، عوضاً عن ذلك يمكنك ببساطة الرد بطريقة هادئة ومطمئنة. “لا تقلق. أنا هنا لحمايتك. سوف أتأكد من أنك في أمان “.

لا مانع بإحتضانهم بلطف والربت على ذراعهم؛ ما يوفر شعورًا بالطمأنينة والدعم المطلوبين لهم في حال كانوا يشعرون بالخوف أو التوتر.

من الممكن أن يكون أيضاً أن يكون توصلك مع المصاب مصدر إلهاء مرحب به عوضاً عن انشغاله بالهلوسات.

6.. حاول البحث عن مسببات الهلوسة.

واحد من أهم الطرق لمعرفة السبب وراء حدوث أمر معين هو تتبع النشاطات والأسباب التي تقود له.

قد يساعدك تدوين بعض الملاحظات أو الإحتفاظ بدفتر يوميات خاص بنمط حياة المصاب بالخرف على إكتشاف أن بعض الهلوسات تحدث في وقت معين من اليوم ، قبل أو بعد الوجبات ، أو تتعلق بحاجة جسدية مثل استخدام الحمام أو الشعور بالألم. من المتوقع أيضاً أن يكون شيئًا بسيطًا مثل تغيير الروتين اليومي الذي من شأنه أن يعزز شعورهم بالإرتباك وعدم الإرتياح .

يساعدك الإحتفاظ بسجل أو تدوين الملاحظات بالبحث عن حلول وطرق لتجنب المواقف التي قد تؤدي إلى الهلوسة.(قد يكون الحل بأبسط التفاصيل)

7.تشتيت الإنتباه.

من الأساليب الفعالة عند التعامل مع التهيؤات التي تصيب كبار السن هي تشتيت الانتباه، ببساطة، يمكنك فعل ذلك من خلال تركيز اهتمامهم على نشاط معين يستمتعون بعمله. مثلاً: 

يمكنك أن تطلب منهم مساعدتك في الأعمال اليومية التي تجعلهم يشعرون بالنجاح والثقة، أو إلقاء نظرة على صور العائلة ، أو مشاركتهم في غناء أغنيتهم المفضلة، أو تناول وجبة خفيفة لذيذة معهم.

من الطرق الأخرى المستعملة  هي توجيه انتباههم إليك بدلًا من الهلوسة.على سبيل المثال: إذا كانوا يسمعون أصواتًا ، فحاول الدردشة معهم. فإنه من الصعب سماع هذه الأصوات إذا كنت تُجري محادثة معهم أثناء حالة الهلوسة.

أو إذا كانوا يشاهدون شخصًا ما أو شيئًا ما من حولهم، حاول التواصل معهم بالعين بشكل مباشر ، حيث أن حدة الهلوسة قد تقل أو حتى تتلاشى إذا كانوا منشغلين بالنظر إليك.

8.حاول الحصول على الدعم.

إن رعاية كبار السن المصابين بالهولسة أمر متعب ومرهق للغاية. لذلك قد يكون من المفيد لك معرفة أنك لست وحدك الذي يتعامل مع هذا النوع من المشاكل، لذلك إن محاولتك في مشاركة تجربتك والحصول على النصائح من الآخرين يمكن أن تجعل الأمر سهلاً عليك وتساعدك على حل العديد من المشكلات التي تواجهك. لا تستهن بهذا الخطوة.

9.تواصل مع الطبيب لمعرفة إذا ماكان هناك أسباب تقود إلى الهلوسة.

من المهم التحدث مع الطبيب لمعرفة إذا ما كان هناك سبب طبي وراء حدوث التهيؤات لدر كبار السن.

على سبيل المثال ، هناك بعض المشاكل الطبية التي من شأنها أن تسبب الهلوسة،  مثل الجفاف أو التهابات المسالك البولية أو عدوى الكلى أو المثانة أو إصابات في الرأس بسبب الارتطام بالأرض أو بعض نتيجة بعض الآلام.

أيضاً إذا بدأ الشخص في تناول أنواع جديدة من الدواء مؤخرًا، من الممكن أن يكون ذلك قد أثر بشكل سلبي على المصاب. لذلك يتوجب عليك إبلاغ الطبيب فورًا عند ملاحظة أي تغيرات في سلوكهم.(لا تتردد بطلب المساعدة )

10. اتصل بالطبيب على الفور إذا كانت سلامتهم أو سلامتك في خطر.

إذا كانت التهيؤات تسبب ضيقاً شديداً لكبار السن لدرجة أنها تقودهم إلى إيذاء أنفسهم أو الآخرين من حولهم، هنا يتوجب عليك الإتصال بالطبيب على الفور. 

مثلاً: قد يحاول المصاب بالهلوسة الدفاع عن نفسه من شخص يهاجمه أو الهروب من شيء يخيفه أو أي شئ يشكل لهم مصدر تهديد أو خطر .ومن الممكن أن يؤدي هذا النوع من الأفعال إلى إصابتك وإصابتهم بالأذى.(كن حذرًا)

حاول عندما تتحدث إلى الطبيب الخاص بهم أن تصف له الأعراض وعدد مرات حدوثها وما إذا كانت قد زادت حدتها بمرور الوقت. ومن المفيد أن تحتفظ ببعض الملاحظات التي من شأنها مساعدة الطبيب في الحصول على صورة أوضح حول حالة المصاب.(تحدث بالتفصيل الممل)

بالنهاية نرجو الشفاء العاجل لجميع الأهالي ، ونذكرك صديقي القارئ بقول الله تعالى۞ وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23).