الانتقام من السيكوباتي

الانتقام من السيكوباتي

سنتعرف في هذا المقال إلى مواضيع تخص الشخصية السيكوباتية, وأهم المواضيع هو طريقة الانتقام من السيكوباتي، بسبب الآثار السلبية التي حلت بك من وراء هذا الشخص.

السيكوباتي شخصية شيطانية

الشيطان السيكوباتي شخص لا يهتم بمشاعرك، و لا يملك ضمير أو وجدان، لأن متعه في الحياة هي جعل الغير يعاني. يتصرف السيكوباتيين بغرابة متجاهلين جميع التقاليد الإجتماعية والأخلاقية المقبولة. وبالتالي ليس هناك أي قوة تهذب تصرفاتهم الجنونية.

يفتقد الفرد السيكوباتي إلى القدرة على التعاطف و صياغة عواطفه الخاصة. وقد يستطيع الشخص السيكوباتي في الوقت ذاته محاكاه مشاعره بطريقة مقبولة تفوق الخيال، تمكنه من التلاعب بالآخرين، حتى يصل إلى مبتغاه الذي يكون بمعاناة الغير. قد تلتقي بشخص يظهر لك الحب والاحترام والرزانة في التعامل، ولكن بعد قضائك معه بعض الوقت تلاحظ أن هذا الشخص تحول إلى وحش يخافه الجميع. باختصار وجيز بهذا الحال ستكون قد وقعت بين يدي شخص سيكوباتي درس شخصيتك جيداً وعرف نقاط القوة والضعف فيك.

جميع الصفات الجيدة التي تراها في الشخص السيكوباتي تكون عبارة عن كمائن للايقاع بالآخرين. فالأشخاص السيكوباتيين يعشقون تسميم وتعقيد حياة الغير.

هل السيكوباتية مرض عقلي؟

السيكوباتية لا تعد مرضاً عقلياً. ولحسن الحظ أن الشخص السيكوباتي لا يمكن أن يعفى من المسؤولية الجنائية، لأن إعفائه من هذه المسؤولية سيكون خطرا على المجتمع بأكمله. السيكوباتيين يملكون جنونهم الخاص بهم، فهم يعانون ويعرضون الآخرين للمعاناة، وذلك بسبب متعتهم التي تستند على معاناة الآخرين. وللأسف لا يدرك السيكوباتي مدى حاجته للمعالجة النفسية.

الشخصية السيكوباتية والمجتمع

كما أوضحنا سابقاً أن الشخصية السيكوباتية شخصية مضرة بالمجتمع، وذلك بسبب الانحراف الإجتماعي الكامن بهذه الشخصية. فالشخص السيكوباتي شخص لا يأبه بالآخرين ومشاعرهم، و ما قد ينعكس على حياتهم من آثار سلبية بسببه. الشخص السيكوباتي شخص يستمتع بمعاناة الآخرين.

نستطيع الجزم بأن الشخصية السيكوباتية شخصية فاشلة تماماً على مستوى الحياة الإجتماعيه. نجد أن هؤلاء الأشخاص يميلون إلى اختلاق المشاكل مع زملائهم في العمل دون الإكتراث إلى نتائج هذا السلوك. و أيضاً نرى أن أغلب السيكوباتيين تكثر عادة تعدد الزوجات بينهم دون أن يتحملوا مسؤولية ذلك. وهناك أيضا السيكوباتيين المعادين بشكل يفوق الخيال، فيتجه هؤلاء الأشخاص إلى القتل والإعتداء على الآخرين لأبسط الأسباب، وينسون صداقاتهم و الصلات الإجتماعية التي تربطهم بالآخرين في سبيل تحقيق مصالحهم الشخصية ورغباتهم دون الإكتراث بما قد يحل بهم.

الفرق بين الشخصية النرجسية والسيكوباتية

هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يستطيعون التفريق بين السيكوباتية والنرجسية، وذلك خطأٌجسيم قد ينعكس على الفرد والمجتمع بشكل ضار.

الشخصية النرجسية هي الشخصية التي تتصف بالتكبر والغرور، و تظن نفسها أفضل من جميع أقرانها و الأشخاص المحيطين بها. فالأشخاص المرتبطين بشخصية نرجسية يواجهون مشاكل تختصر على تعاليهم و غرورهم وعدم اهتمامهم بأمور معينة.

وبما يخص الشخصية السيكوباتية فهي شخصية أخطر بكثير من الشخصية النرجسية. الشخصية السيكوباتية هي الشخصية الإجرامية الخطيرة، شخصية تميل إلى طابع الإجرام والقتل والتهديد. يظهر الشخص السيكوباتي للوهلة الأولى بشخصية متواضعة و متعاطفه، ولكنه ينقلب بلحظة واحدة إلى أسوء شخص على الإطلاق. الشخصية السيكوباتية لا تملك أي نوع من أنواع العواطف أو الرحمة.

السيكوباتية بين الرجال والنساء

السيكوباتية اضطراب يصيب الرجال بكثرة، ولكن هذا لا يعني أنه لا يصيب النساء أيضاً. هناك بعض التجارب التي تم إجراؤها في الولايات المتحدة و التي أثبتت وجود بعض الصفات السيكوباتية عند النساء، ولكنها بنسب أقل من الرجال. تختلف السيكوباتية عند النساء من تلك الموجودة عند الرجال. السيكوباتيه عند المرأة لا تخرج عن خانة الإيذاء النفسي والجسدي، المرأة السيكوباتية تتصرف بمهارة أكبر من الرجل السيكوباتي. حيث تتميز المرأة السيكوباتية بعدم الاستقرار وسرعه الانفعال. كما أن النساء السيكوبيات يتميّزن بالوهن والوحدة والعزلة.

الشخصية السيكوباتية والحب

الشخص السيكوباتي شخص أناني، مريض نفسي يعيش على أنفاس معاناة الآخرين. لا يملك الشخص السيكوباتي العاطفة أو الحب أو المشاعر البسيطة. يُعتبر الشخص السيكوباتي شخص عاجز عندما يتعلق الموضوع بالحب أو الروابط العاطفية. الشخص السيكوباتي اهتماماته دائماً مركزة حول نفسه، فلا يسمح لأي أحدٍ بدخول هذه المنطقة المحرمة في عالمه الخاص. قد يطمع الشخص السيكوباتي إلى تكوين علاقة عاطفية مع شخص آخر إذا رأى به الفائدة لتحقيق رغباته المنشودة. الشخص السيكوباتي يستطيع اجتذاب عواطف أو حب الآخرين وخاصة النساء،رغم أنه لا يستطيع في الواقع مبادلة هذا الحب والاهتمام.

يفتقر الشخص السيكوباتي افتقاراً شديداً إلى العاطفة الوجدانية، التي تمكنه من التعبير عن نقاط الأحاسيس والمشاعر الخاصة به. وينطبق هذا الكلام على عاطفة الحب أيضاً. السيكوباتي لا يستطيع منح الحب أو تبادله مع شخص آخر، كما أنه لا يستطيع إيجاد الاستقرار في علاقته الزوجية إذا وُجدت، فهو بالعادة زير نساء.

الانتقام من السيكوباتي

ترتكز فكرة الانتقام من السيكوباتي على الجانب المعنوي. فالشخص الذي يريد الانتقام من السيكوباتي سوف يستغل الجانب النفسي المعنوي له، لأنه بوابة الدخول إلى عالم الشخص السيكوباتي. فتبدأ مرحلة الانتقام من معنوياته النفسية.

كما ذكرنا مؤخراً هناك أنواع متعددة للشخصية السيكوباتية، يمكنك التعرف عليها من خلال المقال السابق مواجهة الشخص السيكوباتي .
وبناءاً على الاختلاف في أنواع الشخصيات السيكوباتية سوف تختلف طريقة الانتقام. فهناك الشخصيات التي تجعل الآخرين يعانون دون تعرضهم لخطر الموت، و هناك شخصيات أخرى يعشقون القتل والتهديد.

الشخص الذي يريد الانتقام من السيكوباتي يجب أن يحدد مدى قرب الشخص السيكوباتي منه، وما هي العلاقة التي تجمعه به، وما هي الخلفية الصحية النفسية والاجتماعية لهذا الشخص حتى تنجح خطوات الانتقام الاتية:

  • قم بقطع أواصر الصلة بينك وبين هذا الشخص السام بشكل كامل.
  • لا تسمح لهذا الشخص بالسيطرة على مشاعرك وأحاسيسك، لأنه يعلم كيف يحاكي مشاعره وفق مشاعرك ليتغلب عليك.
  • أظهر مدى قوتك وصلابتك على وجهك، وحاول إخفاء مظاهر الخوف بشتى الطرق الممكنة، حتى لا يستمتع الشخص السيكوباتي بخوفك.
  • حاول قدر الإمكان تخبئة الألم والمعاناة التي تمر بها، وذلك لإحباط معنويات الشخص السيكوباتي.
  • أهمل الشخص السيكوباتي، ولا تضطرب لأي شيءٍ قد يجعلك تعاني بسببه فمعاناتك مصدر قوته.
  • استعمل نقاط الضعف في الشخصية السيكوباتية، واجعل منها نقاط قوة بيدك.
  • أظهر بوادر التحدي في تصرفاتك، حتى يتبيّن له أنك تماثله في القوة والتهور.
  • اللجوء إلى القانون والمسائلة الجنائية في حالات القتل والتعدي، للتخلص من هذه الشخصيات السامة بالمجتمع.