مضاعفات التكميم
مضاعفات عملية التكميم، عملية قص المعدة

أسباب ألم الظهر بعد عملية التكميم وأبرز المضاعفات المصاحبة للعملية

لا تخلو أي عملية جراحية أو إجراء طبي من بعض الآثار الجانبية أو المضاعفات المحتملة، وتختلف درجة خطورة هذه المضاعفات والتي يعتبر ألم الظهر هو أكثرها شيوعاً على حسب حالة الجسم ونجاح العملية، فما هي أسباب ألم الظهر بعد عملية التكميم وأبرز المضاعفات المصاحبة للعملية؟

مضاعفات التكميم:

  • انسداد المعدة: يحدث ذلك عند تندب مخرج الطعام أو تضييقه، والذي يؤثر على عملية الهضم.
  • التهاب المعدة: قد تلتهب المعدة أو أي من الأعضاء حولها، والذي يسبب تجمع للخراج في المنطقة.
  • قرحة المعدة: والتي تؤدي إلى الشعور بألم في المعدة ومنطقة البطن، وحدوث نزيف ونزول الدم مع البراز.
  • فشل إنقاص الوزن: في بعض الحالات قد يبقى حجم المعدة كبيراً بعد العملية، فتستمر قدرتها على استقبال كميات كبيرة من الطعام، أو قد يتجاهل المصاب تعليمات الطبيب في اتباع نظام غذائي صحي فتفشل العملية ولا تحدث خسارة الوزن المتوقعة.
  • تمدد حجم المعدة: يتمدد حجم المعدة ويعود للزيادة عند البعض، مما يجعل المعدة تستوعب كميات أكبر من الطعام.
  • عسر الهضم: أو اضطرابات المعدة.
  • مرض الجزر المعدي المريئي: الذي يسبب حموضة المعدة، والانتفاخ، والغثيان.
  • الغثيان: من أكثر المشاكل الشائعة بعد التكميم ، حيث يعاني منها المصابون بعد العملية مباشرة ثم تتراجع بعد الشفاء من الجراحة، لكنها قد تستمر في بعض الحالات لعدة أشهر أو حتى لمدة طويلة.
  • حصى المرارة: تُعد حصى المرارة من أكثر المشكلات التي تحدث بعد عملية التكميم، وقد يضطر المريض لإجراء عملية استئصال المرارة.
  • الإسهال: يُمثل مشكلة خطيرة لدى بعض المصابين، وقد تستمر بعد الجراحة لمدة طويلة، وقد تتطور مسببة حالات من الجفاف وسوء التغذية.
  • تسريب المعدة: وهي مشكلة تظهر بعد العملية إما مباشرة أو خلال الأسابيع التسعة الأولى، وسنتطرق لها بالتفصيل في هذا المقال.

الألم بعد عملية تكميم المعدة:

من الشائع جداً أن تعاني من آلام المعدة بعد التكميم أو أي عملية إنقاص وزن، وغالباً ما يصاحبها بعض الأعراض:

  • القيء المفرط.
  • عدم القدرة على شرب السوائل أو الاحتفاظ بها في البطن، وبالتالي حدوث التقيؤ مع السوائل أيضاً.
  • الارتجاع المعدي المرئي الحاد، والذي ينتج عنه حرقة شديدة.
  • آلام شديدة في البطن.
  • ألم في الكتف اليسرى.

يمكن أن يحدث التقيؤ المفرط نتيجة تضيّق أو انسداد شديد في المعدة، والذي يتطلب تدخل الطبيب في بعض الحالات، وعلاج المشكلة بالمنظار، كما يمكن أن يحدث تسريب في المعدة بعد التكميم، وهي من الحالات التي تحتاج أيضاً إلى تدخل طبي طارئ.

اقرأ أيضاً: الأطعمة المسموحة والممنوعة بعد التكميم.

أسباب ألم الظهر بعد عملية التكميم، وكيفية علاجه:

قد تحدث بعض المضاعفات الشائعة بعد العملية، والتي يهمنا أن نوضحها بالتفصيل لك ضمن دليلك الكامل حول عملية التكممي، ومن بينها آلام ما بعد التكميم.

يحدث ألم الظهر والكتف بعد التكميم نتيجةً لتحفيز الحجاب الحاجز، والذي يحدث بدوره بسبب ضخ الغازات الطبية أثناء العملية بالمنظار لتوفير المساحة اللازمة لإجراء العملية.

يقوم الغاز بنفخ وتعبئة التجويف البطني، مما يؤدي إلى دفع الحجاب الحاجز للأعلى، وهو ما يؤدي إلى ظهور ألم الظهر خلال 24-72 ساعة بعد العملية.

علاج ألم الظهر بعد التكميم:

تُسحب الغازات التي ضُخت في العملية من البطن عند الانتهاء، ولكن يبقى كمية قليلة منها في البطن لمدة يومين إلى 3 أيام، بعدها تزول الغازات ويختفي الألم.

ألم الظهر بعد التكميم

ألم العصعص بعد التكميم:

العصعص هو المنطقة العظمية أسفل الظهر وأعلى الأرداف، وكثيراً ما يعاني الأشخاص من ألم العصعص تحديداً ولأسباب مختلفة، وهو في حالة التكميم يكون ضمن ألم الظهر، وبالرغم من وجود أنواع علاج لألم العصعص إلا أن الأمر قد يكون مؤقتاً في حالة بعد التكميم.

إذا استمر ألم العصعص فأنت بحاجة إلى استشارة طبيبك لتحديد العلاج أو إن كان الأمر يحتاج لعلاج، وهناك علاجات فيزيائية وطبية وطبيعية خاصة بألم العصعص.

هل تكبر المعدة بعد التكميم؟ وكيف تحافظ على حجمها بعد العملية؟

يتساءل معظم المقبلين على إجراء عملية قص المعدة عن إمكانية حدوث تمدد أو توسع في المعدة بعد التكميم، في الحقيقة يحدث التمدد نتيجةً لطبيعة عمل المعدة التي تتسع تلقائياً مع زيادة كمية الطعام، لذا يحدث تمددها للأسباب التالية:

  • الإفراط في الطعام: غالباً ما تسمع بأن شخص يعاني من زيادة وزن ومعدة كبيرة، وذلك لأن الكميات الكبيرة من الطعام تساعد في تمدد المعدة.
  • مضاعفات بعض عمليات إنقاص الوزن: يمكن أن يحدث تمدد في جيب المعدة الذي يصنعه الطبيب فيها، يسبب تمددها وزيادة الوزن.

كيف تحافظ على حجم المعدة بعد عملية التكميم؟

  • الالتزام بتعليمات الطبيب من حيث كميات الطعام المناسبة ونوعيته.
  • تقسيم الطعام على وجبات صغيرة بغض النظر عن نوعية الطعام.
  • تجنب شرب السوائل قبل وجبة الطعام بنصف ساعة أو بعدها بساعة.
  • إذا قمت بتناول وجبة كبيرة فيجب أن تتجنب تكرار هذه الكمية في نفس اليوم.
  • أجعل تناولك لوجبة ما ترغب بها مرة أسبوعياً كمكافأة لك.
  • إذا شعرت بالجوع حاول أن تتناول كميات صغيرة من الوجبات الصحية التي تساعدك على الشعور بالامتلاء، يعتبر البروتين وبعض الدهون الصحية من الخيارات المناسبة للحفاظ على الشبع لفترة طويلة.

متى يزول خطر التسريب بعد التكميم؟

هذه إحدى البنود الأساسية ضمن دليلك الكامل حول عملية التكميم، إذ يعتبر تسريب المعدة من أخطر المضاعفات بعد التكميم، إلا أنه من المضاعفات نادرة الحدوث، وينتج التسريب عن وجود ثقب أو فجوة في مكان إغلاق العملية في المعدة، مما يؤدي إلى خطر تسريب سوائل المعدة إلى تجويف البطن، الأمر الذي يؤدي إلى مضاعفات وعواقب خطيرة تصل إلى الإصابة بتسمم الدم أو الالتهاب الشديد، وفشل في بعض الأعضاء.

أما عن سؤالك حول متى يزول خطر التكميم، فهناك فترة معينة يمكن أن يحدث خلال التسريب، إلى جانب أن هناك حلول حديثة تحول دون حدوثه ورفع درجة أمان عملية تكميم المعدة:

  • يمكن أن يحدث التسريب في الأيام الأولى بعد التكميم، ولكن هناك بعض الحالات التي يحدث فيها التكميم بعد مضي 5-9 أسابيع من العملية، وعندها يكون التسريب كبير وأعراضه شديدة.
  • التدبيس الذكي، وهي طريقة حديثة تستخدم دباسات ذكية التي تقيس سمك جدار المعدة وتحديد نوع الدباسات المناسبة بشكل أوتوماتيكي، مما جعل التسريب نادر جداً.
  • التكميم المغلف، وهي طريقة يتم فيها تغليف ثلثي المعدة بعد التكميم، إذ يقي هذا التغليف من مشاكل التسريب وتمدد المعدة والنزيف.

سيهمك أيضاً أن تعرف: أفضل بروتين بعد التكميم.

أعراض التسريب بعد التكميم:

في بعض الأحيان قد لا تظهر أعراض تشير إلى حدوث التسريب، ولكن إذا ظهرت أي من الأعراض التالية، فعليك الاتصال بطبيبك فوراً:

  • ارتفاع في درجة حرارة جسمك.
  • الشعور بالغثيان المتكرر.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • حدوث تسريب من مكان الجرح.
  • الرغبة المستمرة في القيء.
  • صعوبة في التنفس.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • إذا شعرت بألم في الصدر أو كتفك الأيسر.
  • الدوخة.
  • الألم المستمر في البطن.
  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • تعب ووهن عام.
  • انخفاض معدل إدرار البول.

أسباب تسريب المعدة بعد عملية قص المعدة:

  • تناول كميات طعام أكبر من اللازم: يمكن أن تسبب زيادة كمية الطعام الداخلة للمعدة ضغط كبير على جدار المعدة، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث ثقب في مكان التدبيس الذي تم خلال عملية تكميم المعدة.
  • استخدام تقنيات قديمة في التدبيس.
  • تدني مستوى الطبيب وخبرته: يمكن أن يسبب خطأ في الخياطة أثناء الجراحة، أو إصابة الأنسجة بشكل مباشر، أو خياطة القناة الهضمية، أو حدوث إصابات حرارية ناجمة عن أجهزة الموجات فوق الصوتية.
  • عدم الالتزام بتعليمات الطبيب: إن عدم التزامك بتعليمات طبيبك خاصة في نوعية الطعام بعد التكميم، وفي الأيام الأولى من العملية، يمكن أن يسبب التسريب.
  • نقص التروية: يمكن أن تحدث نقص التروية والتي غالباً ما تحدث في اليوم الخامس من عملية التكميم.

مضاعفات تسريب المعدة بعد التكميم:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • حدوث قرحة في المعدة.
  • الالتهاب الرئوي وهو من أخطر مضاعفات التسريب، إذ ينتج عن وصول العصارة الهضمية إلى الرئتين.

علاج تسريب المعدة بعد التكميم:

  • استخدام المنظار الجراحي لاستكشاف الثقب وخياطته فوراً.
  • وضع دعامة مؤقتة في مكان التسريب باستخدام المنظار.
  • يتم وضع أنبوب تغذية يعمل على إيصال الطعام مباشرةً إلى الأمعاء الدقيقة، إلى حين التئام الجرح.
  • إعطاء مضادات حيوية وريدية.

لا تقلق من مضاعفات التكميم، فمعظمها أمور شائعة ولها طرق علاج خاصة، فالمهم هو متابعتك مع طبيبك بعد العملية والالتزام بتعليماته.